صفات المؤمنين - Slunečnice.cz Hlavní navigace

 صفات المؤمنين 1.0

Pro hodnocení programu se prosím nejprve přihlaste

Staženo 0 ×
Zdarma

Sdílet

خاطب الله سبحانه وتعالى عباده في كتابه الكريم بصيغة المؤمن، فمن هو المؤمن؟ المؤمن هو من آمنَ بالله وملائكته وكُتبه ورسله بقلبه إيماناً صادقاً، ولا يعني كونك تقوم بعباداتك وصلاتك وصيامك أنّك مؤمن، بل يعني أنّك مسلم، لأنّ الإيمان هو درجةٌ أعلى من الإسلام، ويكون موقعها باطن العبد وتفكيره الدّاخلي، وهو ينعكس في اعتقادات وتفكير العبد، ويظهر أثرهُ في صفاته وأخلاقه، فما هي صفات المؤمن؟ سنتعرّف على بعضها في هذا المقال، راجين الله أن نكون وإيّاكم من المؤمنين والمسلمين. صفات المؤمن ذكر الرّسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم صفاتً للمؤمنين في عددٍ من أحاديثه، ومنها: يشكر في السّرّاء، ويصبر في الضّرّاء: المؤمن الحقّ يؤمن بقضاء الله وقدره، ويؤمن بأنّ أمر الله كلّه به خيرٌ له؛ فهو عبد الرّحمن الرّحيم اللّطيف بعباده، ولا يُريد بعباده سوى كلّ خير، لذا يصبر على أيّ ضرِّ أصابه، فالله سبحانه وتعالى ما ابتلاه إلّا لأنّه أحبّه، ولأنّه يختبره، وفي وقت الفرج لا ينسى أن يشكر ربّه، ويحمده على نعمه. ليس المؤمن هو من يغيّر تفكيره وعبادته لخالقه مع تغيير الظّروف، أي أن يخفّ دعاؤه وصلاته وقت السّرّاء، ويذكر ربّه وقت الضّرّاء فقط، بل يكون المؤمن حقّاً من يذكر ربّه ويدعوه ويتبجّل إليه في كلّ الظّروف، خيرها وشرّها. يفرح لفرح المؤمنين، ويحزن لحزنهم: ذكر الرّسول صلّى الله عليه وسلّم أنّ المؤمن حقّاً يهتمّ لما يحصل بإخوانه المؤمنين، ولا يعيش بعزلةٍ عنهم من دون أن يحزن لحزنهم، بل يضرّه ما ضّرّهم بنفس القدر، ويحاول جاهداً مساعدتهم، فيواسي من أصابته مصيبةٌ ولا يشمت به مهما كانت الظّروف، ويشارك فرحة أخيه المؤمن من دون أن يحسد وينقم نعم الله عليه. قارئ للقرآن:المؤمن الحقّ يحبّ كلام الله عزّ وجلّ، ويقرؤه بخشوعٍ وفهم، ويحاول الاقتداء به، فالله يخاطبه به، ويجد فيه من السّكينة والرّاحة وملء الفراغ ما يجعله مطمئنّاً ومحبّاً له. يتّصف بالصّفات الحميدة: ذكر رسولنا الكريم أنّ المؤمن يُعرف من صفاته الحميدة بين النّاس، فهو كريمٌ، وحليمٌ، وشجاعٌ، ومتواضعٌ، وصبورٌ، ولطيف الكلام. لا يطعن بإخوانه، ولا يذمّ، ولا يلعن: من الصّفات الّتي ذكرها رسولنا الكريم عن المؤمن الحقّ، امتناعه عن الطّعن بإخوانه والحديث عنهم من وراء ظهورهم، تجنّباً لوقوع الفتن والمشاكل، كما يمتنع عن الذّمّ، والسّبّ، واللّعن في أيّ وقت، كما نشهد كثيراً من هذه الوقائع في وقتنا هذا.
Zobrazit více

Pro hodnocení programu se prosím nejprve přihlaste

Staženo
0 ×

TIP: Stahují se vám programy pomalu? Změřte si rychlost svého internetového připojení.